سياسة عربية

شراكة استراتيجية بين باريس وأبو ظبي في قطاع الطاقة

جاءت الاتفاقية في الوقت التي تبحث فيه الدول الأوروبية عن بدائل للغاز الروسي- وام
جاءت الاتفاقية في الوقت التي تبحث فيه الدول الأوروبية عن بدائل للغاز الروسي- وام

وقعت فرنسا والإمارات، الاثنين، "اتفاقية شراكة استراتيجية عالمية حول التعاون في مجال الطاقة".

 

ووصل الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، العاصمة باريس، في أول زيارة خارجية له إلى الخارج منذ توليه رئاسة بلاد.


وبحسب ما نقلت قناة "فرانس 24" عن بيان للحكومة الفرنسية، فإن باريس وأبوظبي وقعتا بعد وصول ابن زايد "اتفاقية شراكة استراتيجية عالمية حول التعاون في مجال الطاقة".


ووقع الاتفاقية وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لو مير ووزير انتقال الطاقة أنييس بانييه روناتشر، مع وزير الصناعة والتكنولوجيات المتقدمة الإماراتي سلطان الجابر.

 

 


وقالت الحكومة الفرنسية في البيان إن "الهدف من الشراكة هو تحديد المشاريع الاستثمارية المشتركة في فرنسا أو الإمارات أو أي مكان آخر في العالم في مجالات الهيدروجين أو الطاقات المتجددة أو حتى الطاقة النووية".


وجاءت الاتفاقية في الوقت التي تبحث فيه الدول الأوروبية عن بدائل للغاز الروسي، بما فيها توسيع الاستثمار في الطاقة النظيفة، لتقليل الاعتماد على الطاقة الروسية على خلفية الحرب التي شنتها موسكو ضد كييف.


وذكرت "فرانس 24" أن ماكرون سيقلد الشيخ محمد بن زايد شارة الصليب الأكبر من وسام جوقة الشرف الوطني، وهدية عبارة عن نسخة من عام 1535 لخريطة عالم الجغرافي الألماني لورنز فرايز لشبه الجزيرة العربية.


النقاش (1)
المهرجون الغربيون
الثلاثاء، 19-07-2022 04:25 ص
أوميكرون سيقلد بن ناقص شارة أكبر عدو لحقوق الإنسان من وسام جوقة عبيد الصهاينة